الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 شخصيات في الذاكرة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
The Batman
الاداره
الاداره
avatar

عدد المساهمات : 711
نقاط : 973
تاريخ التسجيل : 02/08/2009
العمر : 23
الموقع : فلسطين

مُساهمةموضوع: شخصيات في الذاكرة   8/7/2009, 01:36

اولاً قبل الموضوع هذا الموضوع منقول المصدر http://montada.com/showthread.php?t=533302 الكاتب الاخ chris
هذا الموضوع يتحدث عن شخصيات كان لها دور هام في لعبتنا ولو انه قصير الا انه كان مهم في قصة اللعبة وترك اثرا في القصة وفي انفسنا .
لذلك قررت ان اسرد قصة كل من هذه الشخصيات وبشكل انفرادي ومستقل ، ولكن لن تكون القصة التي تعرفونها وانما القصة سوف تعتمد على نوع الشخصية فهناك شخصيات قد اسرد قصة كاملة عنها ،وهناك شخصيات قد اسرد قصة خاصة ( وما اقصده بالخاصة ) ان هذه الشخصية سوف اتحدث عن اخر لحظات حياتها ، يعني قبل ان يموت .... ماذا قال؟ وبماذا كان يحلم او يتمنى ؟
اعلم ان هذا الامر لا يعرفه احد ولا حتى مصممي اللعبة على ما اعتقد ، ولكني سوف احاول ان اتحرى الدقة واستخدم اسلوب اخراجي قصصي به اعتمادا على نوع الشخصية ، وما يتوفر لنا من معلومات في اللعبة ، قد تساعد في وضع فكرة عن اخر ما يمكن ان يكون قد فكر فيه ، وكيف انتهت حياته .
والشخصيات فقط سوف اشمل بها من كان هناك لحظة ما في حياته او دقائق معينة تساعد في ان يكون يفكر بها
فمثلا كينيث من فريق برافو راينا انه اخر لحظات حياته كان يطلق النار على الزومبي الذي هجم عليه وقتله ومثل هذه الشخصية لايمكن ان يكون فكر او كان يحلم بشيء في ذلك الموقف سوى قتل الزومبي المهاجم .
بينما انريكو كان جالس في الكهف وهو متعب وهذه اللحظة قد يكون فكر فيها باشياء ، وهذا ما نريد ان نعرفه .
وسوف اسرده باسلوب قصصي قد يحتمل الخيال ولكن باسلوب ممتع وقريب من الفكرة .

و الشخصيات هي : .....................

1 ) انريكو .
2 ) فوريست .
3 ) مارفي .
4 ) شيري .
5 ) داريو .
6 ) براد .



اعتقد هؤلاء يكفون والا ما رايكم انتم .......
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
The Batman
الاداره
الاداره
avatar

عدد المساهمات : 711
نقاط : 973
تاريخ التسجيل : 02/08/2009
العمر : 23
الموقع : فلسطين

مُساهمةموضوع: رد: شخصيات في الذاكرة   8/7/2009, 01:36

........................................ والان لنبدا .........................................


........................................ ENRICO MARINI ( انريكو مريني ) .................................



العمر : 41 سنة .
الطول : 190 سم .
الوزن : 85 كغم .

نبذة سريعة : .......................
هذه الشخصية ذات البنية القوية والكبيرة ، كان من الاشخاص الذين تم اختيارهم في فرقة ستارز بناءا على خبرته القيادية وشجاعته النادرة في تحدي المخاطر ، مما جعله يصبح قائد وبرتبة مقاربة للكابتن ويسكر
فقد حصل على رتبة كابتن لفرقة برافو ( احدى الفرق التابعة لفرقة ستارز )
ويبدو ان العلاقة بينه وبينه ويسكر لم تكن جيدة مطلقا ، فانريكو يرغب بان يكون الرجل الاول في فرقة ستارز ، على اعتبار انه صاحب خبرة كبيرة وانه المؤهل لذلك ، ولكن ويسكر كان يقف في طريقه ، فلذلك لم يكن الاثنان يحبان بعضهما ، وقد كان ويسكر يخاف من انريكو كثيرا ان يكتشف امره وامر الامبريلا ففكر بالتخلص منه . :vereymad:
وطبعا نعلم جميعا الاحداث التي حصلت بعد ذلك ،، وسوف اتجاوز عن هذه الاحداث لاننا جميعا نعرفها جيدا ولا نحتاج لنعيدها مرة اخرى
لذلك سوف ابدا من حيث توقف انريكو اي في المنزل الفخم ................



وقبل ذلك لدي سؤال حيرني كثيرا بخصوص هذه الشخصية .
فمن يشاهد شخصية انريكو في الريزدنت ايفل 0 وكيف انه استطاع الوصول الى مختبرات شركة الامبريلا الخاصة بالدكتور ويليام والتي اسفل مدينة راكون واستطاع بعد ذلك العودة للبيت الفخم وفجاة نجده عالق في الكهوف ؟ وشخص مثل هذا الشخص كان يجب ان يستطيع البقاء حيا في ذلك المنزل بكل سهولة كما هو الحال مع كريس والاخرين
وفي الحقيقة الجواب متوفر ولكني سوف اترككم انتم تفكرون بهذا الامر



..............................................................................

عندما وصل انريكو الى مختبرات شركة الامبريلا العملاقة والمرعبة ، بعد جهد كبير واخطار تحيط به اكتشف انريكو هناك ما لم يكن يتوقعه ابدا ........... :shock22:
فقد اكتشف انريكو ان الامر كله فخ مميت القصد منه التخلص من فرقة ستارز كلها وذلك لاطماع شريرة لدى خائن كان يبدو للجميع بانه شخص جيد ولكنه ما هو الا شيطان ، وشعر انريكو بضيق كبير في صدره ....

كيف لا ، فالخيانة شيء مرير يجعلك تشعر بانك مغفل كبير نعم شعور جعل الكابتن انريكو يشعر بان العالم يضيق شيء فشيء ، وهنا كانك تسمع صوت انريكو يصرخ ويقول ........
(( يالي من مغفل )) وهو يبتسم ابتسامة خفيفية ، ويشعر بضيق كبير في صدره (( يالي من مغفل ، كيف لم انتبه ؟ كيف لم الاحظ ما يجري ؟ كيف حدث ذلك ؟ افراد مجموعتي قد يكونوا الان قتلوا جميعا وحتى ان نجا احدهم فاين سوف يذهب ؟ )) وهو يعود للبتسام ابتسامة خفيفية تشعر معها بالاسىء و الحزن ، ولو كان يستطيع انريكو البكاء لبكى كالاطفال ..... ولكنه لم يستطع فعل ذلك ، وهو يسير بغير هدى يشعر بان العالم كله ينهار من امامه ، يشعر بانه يسقط في حفرة عميقة ، وقبل ان يدرك الامر وجد انريكو نفسه في كهوف معزولة لا تسمع فيها سوى صوت تدفق بعض الماء ....... وهنا جلس وهو يشعر بانه يتمنى لو يستطيع ان يغمض عيناه قليلا وينام ....... ينام لكي يستيقظ ويجد ان كل ما حوله عبارة عن كابوس وقد استيقظ منه .
ولكنه كلما اغمض عيناه ، عد وفتحهما بسرعة لانه يتذكر تلك المشاهد التي راها وجوه شاحبة لاحياة فيها تقترب منك ترغب بالنيل منك ، ام صرخات افراد مجموعته التي يتمنى لو انهم يكونوا اوفر حظا منه ويكونوا الان وجدوا وسيلة للنجاة من هنا .....
وهنا يضرب انريكو راسه بالحائط وينظر الى الاعلى ..............
ويقول : (( ماذا افعل الان ؟ اين اذهب ؟ هل هذه هي النهاية ؟ هل سوف تنتهي حياتي هنا ؟ ))
وفجاة صوت غريب في الكهف ...................
انها صوت اقدام ..........
انريكو (( يا ترى هل هذا هو الموت الذي سوف انتهي من خلاله )) وهو يبتسم ابتسامة خفيفة .
وفجاة ذلك الشيء يصرخ
................. (( انريكو )) ..........
عندها فتح انريكو عيناه وكانه شاهد الامل ، ولكنه سرعان ما ادرك المصيبة القادمة
نعم انه ......................... كريس ريدفيلد .........
ولكن لماذا يعتبر انريكو ان كريس مصيبة ؟؟
ليس لان كريس هو المصيبة ، ولكن طالما كريس هنا فهذا يعني ان افراد فرقة ستارز كلهم وقعوا في الفخ ..
طالما كريس هنا ، فهذا يعني ان ويسكر هنا .


وهنا يقف انريكو وهو يصوب مسدسه على كريس ............. :shock22:
كريس : (( انريكوا ، ماذا تفعل ؟؟ ))
انريكو : (( ايه الخائن ... !! ))
وفجاة تخرج رصاصة من مسدس ما ، وقبل ان يدرك كريس الامر يجد انريكو ساقطا على الارض ...
ويركض كريس الى انريكو ... يحتضنه
وينظر انريكو الى كريس ............ على الاقل سوف يموت بين يدي انسان ........... على الاقل سوف يموت انسان

ينظر انريكو لكريس
الذي يصرخ (( انريكو تماسك يا صديقي ، لاتموت ارجوك )) ولكن صوت كريس يتلاشىء شيء فشيء
وهنا ينظر انريكو لكريس وكانه يقول له (( اتمنى لو اعيش ساعة واحدة فقط ، لكي انتقم للجميع ))
ولكنه قرر ان يحذر كريس ولو بصوت خفيف (( كريس ، هناك خائن ..... ستارز في خطر ... ))
وهنا شعر كريس بان جسد انريكو اصبح ثقيل فجاة ...........

كريس يحتضن انريكو ويصرخ (( انريكوووووووووووووووو ))

ويقف كريس وهو ينظر لانريكو وكانه يقول له نم بسلام يا صديقي .





وهكذا تنتهي قصة حياة هذا الرجل ، ولو انه لم ندرك حقيقة هذه الشخصية الا انه كان شخصية تستحق الاحترام ، ومن يرى موقفه امام ريبيكا عندما اخبرته عن بيلي وانها تريد البحث عنه ومشاهدته للاصرار بعينيها فقد وافق دون ان يسئلها لماذا ......


وهكذا نختتم اخر فصل من فصول هذه الشخصية الرائعة ، واتمنى ان اكون قدمة لهذه الشخصية كل ما يستحق ، من خلال مواضيعي السابقة .

http://www.montada.com/showthread.php?t=262616
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
The Batman
الاداره
الاداره
avatar

عدد المساهمات : 711
نقاط : 973
تاريخ التسجيل : 02/08/2009
العمر : 23
الموقع : فلسطين

مُساهمةموضوع: رد: شخصيات في الذاكرة   8/7/2009, 01:37

شخصيتنا التالية هي شخصية اخرى عاشت لحظة اخيرة كما ترغب ان تعيشها


............................................ FOREST SPEYER ( فوريست سبير ) .........................................


العمر : 29 سنة .
الطول : 183 سم .
الوزن : 71 كغم .


فوريست يعتبر من الخبراء الهامين في فرقة ستارز فهو خبير اصلاحة العربات ( السيارات ) وهو قائد ماهر في قيادة السيارات ، وهو ايضا قناص ماهر جدا ذو عين حادة ...........
يحب الغابة كثيرا فهو ولدة في منزل وسط الغابة ولذلك سماه والده بهذا الاسم ( فوريست ) والتي تعني الغابة .
وهو من الاصدقاء المقريبن لكريس ريدفيلد و جوزيف فروست .

وقد كان من الاعضاء المتلهفين للقيام بعملية في فرقة ستارز ، وقد كان يتمنى ان يكون مع صديقيه كريس وجوزيف في فرقة واحدة ، ولكن اختيار انريكو له وتقسيم ويسكر وضعه في فرقة برافو وكريس وجوزيف في فرقة الفا .



وسوف ابدا قصته من مكان محدد وهو بعد اصابته .......................

بعد ان اصيب فوريست من هجوم تلك الوجوه الشاحبة عليه ومقاومته لهم شعر بانه قد انتهى وانه لن يعيش طويلا ... كيف لا وكل شيء حوله يشكل بحد ذاته موت مؤكد .......
بدا فوريست بالصراخ .........................

(( كابتن انريكو ....... ريتشارد .............. كينيث ...................... اين انتم ؟؟ ......... ادوارد ......... ريبيكا ))
(( اين اختفيتم ؟
)) .......... لماذا تركتموني ؟؟ اين تركتموني ؟؟ ..............

هنا بدا فوريست والالم يعتصره ... يشعر بانه وحيد في هذا العالم .. لايوجد له اصدقاء ............. وليس امامه مخرج من هنا ، فبدا يبكي ..... ponder:
نعم .... ولماذا لايبكي ؟ ........... فالعالم من حوله اصبح فارغ .... وكان اصدقائه تخلوا عنه فجاة وهو يغوص في بركة من الدماء ..
وفجاة بدا يسير مستندا على الجدار وكان الزمن في تلك اللحظة توقف ............. الصمت يسود المكان .......
لم يعد يستطيع ان يسمع شيء .............
ولكنه يعرف شيء واحد انه ذاهب لاجمل مكان .... الى المكان الذي يحبه .......
وكائنا شيء ما يدفعه له ............... رائحة ذلك المكان يشمها بوضوح حتى بالرغم من رائحة الدماء التي تسيل منه .
نعم انه يتجه الى مكان يرغب برؤيته كثيرا .... وهنا وجد نفسه ينظر لذلك المكان ............. ولكنه بعيد عنه قليلا ..
يمد يده محاولا ان يصل اليه ولكنه بعيدا ، وجسمه بدا يصبح ثقيلا ................ فجلس وبدا ينظر الى ذلك المكان
ذلك المكان الذي ولد فيه ............. انها الغابة ..........

بالرغم من ان الجو مظلم والمكان يبدو موحش الا انه رائه وكانه ينظر اليه في الصباح الباكر .... وكانه ينظر اليه من فوق جبل ................ وهنا نزلت دمعة من عينه وبدا يتذكر ايام طفولته وهو يركض في الغابة واشعة الشمس تسقط من خلال الاشجار على الارض .......رائحة جميلة
يتذكر ذلك الطفل الذي يركض في كل مكان فالغابة هي والدته ...........وحياته .
وهنا تتوقف الدموع عن النزول وينزل راس فوريست الى الاسفل .


................................

وعندما وصلت جيل الى المكان ونظرة الى فوريست شاهدة ابتسامة غريبة على وجهه ابتسامة غريبة على جسد مزقته الغربان والجروح في كل مكان

نعم عاش اخر لحظة من حياته في الغابة




..................................................... النهاية ........................................
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
The Batman
الاداره
الاداره
avatar

عدد المساهمات : 711
نقاط : 973
تاريخ التسجيل : 02/08/2009
العمر : 23
الموقع : فلسطين

مُساهمةموضوع: رد: شخصيات في الذاكرة   8/7/2009, 01:38

والان نتوجه لشخصيات الجزء الثاني

ولدينا اليوم شخصية قد يكون دورها قصير ولكنها شخصية تستحق الذكر فلا استطيع ان اذكر الجزء الثاني حتى اذكر ذلك الشرطي الاسمر الجالس هناك


........................................... Marvin Branagh ( مارفي براناج ) ....................................



العمر: 36 .
الطول: 174 سم .
الوزن: 72 كغم .


قصة الشخصية : .......................
هذه الشخصية ، او هذا الشرطي من الشخصيات القليلة جدا التي استطاعت ان تكافح وتبقى حية رغم كل ما اصاب ذلك المركز من هجمات متتالية من جيوش الزومبي ان صح التعبير وكان مارفي يستطيع ان يهرب من ذلك المكان مع رجال الشرطة الاخرين الذين تفرقوا فمنهم من نزل الى المجارير كملاذ للهرب ولكنهم لقوا حتفهم على ايدي الوحوش المنتشرة هناك واخرين اتجهوا بسيارات ودوريات الشرطة الى اماكن مختلفة من المدينة ، واما مارفي فقد بقي في المركز ، ليس لانه امن كما يعتقد البعض !!! فمن ينظر الى المركز يشاهد انه ليس سوى فخ مميت وليس مكان امن ، واما لماذا بقي مارفي هناك ؟ فهاذا لانه بقي ينتظر بقية رجال الشرطة الذي اتجهوا في مهمات مختلفة حول مدينة راكون ، نعم رفض ان يترك اصدقائه حتى وهو قد يعلم بانه قد لايكون نجا منهم احد ولكنه بقي هناك .............. نعم بقي هناك ينتظر عودة احدهم فقد يكون مصاب ويحتاج للمساعدة ، فكيف سوف يشعر مارفي بالراحة وهو قد يعلم بان صديق له وصل المركز ولم يجد احد يساعده ، نعم بقي شرطي حتى اخر لحظات حياته ، رفض حتى ان يخلع زي الشرطة الذي ارتداه وبقي مخلص له ، وشخص بعمر مارفي الا يمكن ان يكون له اسرة ؟؟ طبعا لديه ولكنه لايستطيع ترك المركز لانه راى ان مسؤوليته وواجبه يحتم عليه ان يبقى في موقعه لتقديم المساعدة للاخرين ، وكيف يترك زملائه الذين معه يواجهون هجوم الزومبيات على المركز ولا يساعدهم في سد الطرقات واغلاق النوافذ ؟؟

وسوف اسرد القصة قبل يوم من موت مارفي

بدا مارفي يتجه يمينا ويسارا يغلق هذا الباب ويفتح اخر ويحاول بكل ما يمتلك من قوة اغلاق النوافذ بما يتوفر له من اخشاب ............. وهو يقول في نفسه
(( يجب ان افعل ذلك ... يجب ان اكمل ما بدانا به ))
ولم يتبقى مع مارفي سوى بعض رجال الشرطة ... ينظرون الى مارفي وهو يثبت الاخشاب بالمسامير ويطرق بشدة ... وشدة ... وفجاة سقطت المطرقة من يده وهو يقول ...
(( لماذا حدث هذا ؟؟ .......... لماذا كل هذا ؟؟ ))
فقام احد رجال الشرطة بامساك مارفي فنظر له مارفي ونظر للاخرين .....
فشاهد وجوه تغطيها اثار الغبار ............ وجوه تشاهد عليها نظرة الحزن والياس ............... انها وجوه شاحبة

تلك الوجوه تنظر الى مارفي ......... ومارفي ينظر اليهم
عندها شعر مارفي وكانهم يريدون ان يقولوا له ((( ماذا تفعل ؟؟ ان الامر انتهى )))
ولكن مارفي نظر اليهم فعاد يطرق المسامير بقوة .... اكثر فاكثر ... فاكثر ......... وفجاة بدات الدموع تنهمر من عيناه
واخيرا سقطت المطرقة من يده وسقط هو على الارض ............
نعم لقد انتهى كل شيء ............. انتهى كل شيء
وهنا اتجه رجال الشرطة مع مارفي الى احدى المكاتب الامنة نسبيا وبدوا يفكرون بطريقة للهرب من هنا ....
ويتجادلون بافضل مكان للهرب ... فهذا يرى بان المجارير اامن مكان على اعتبار انها تحت الارض وقد يصادفون القليل من المشاكل بعكس الشوارع التي لن تنتهي من المشاكل التي فيها ففي كل رواق او زقاق قد تجد موت ينتظرك ...
وهذا يفضل ان يقوموا بعملية هرب بستخدام سيارات الشرطة والسيارة المصفحة الخاصة بشرطة راكون الخاصة .... ولكن اخر يقول له ان الطرق اكثرها مسدود وقد تكون تلك السيارات مقابر لنا ...

الكل من حول مارفي يتحدث وهو وكانه في عالم اخر ينظر اليهم ولكنه لايسمع اصواتهم ......... ترى بماذا يفكر ؟؟
وهنا نظر احدهم لمارفي واسئله اذا كان يمتلك اي فكرة او نصيحة قد تساعدهم في الهرب من هذا المكان ....
ولكن مارفي نظر اليهم وقال..........

(( الى اين تريدون الذهاب ؟ )) وهو يبتسم ابتسامة تدل على استهزاء

واكمل (( اتريدون الهرب من الموت الى الموت ...... والى اي مدى قد تصلون ؟ ))
وهنا ردة عليه فتاة من الشرطة ..........

(( على الاقل نحاول ... فنحن لن نخسر شيء فبدل ان نبقى هنا ننتظر الموت ، قد تسنح لنا فرصة بالهرب ))
كلمات مشجعة

وهنا وقف مارفي ونظر اليهم ............ شعر بانهم يبحثون عن اي امل ..... يبحثون عن اي ابتسامة قد تبث الحياة فيهم ........... شعر بانهم يرغبون بالبكاء ولكنهم يقفون عاجزين حتى على البكاء .
فقال لهم


(( حسنا .. .. لنحاول ))

هنا شعر مارفي بان وجههم الشاحبة بدات تشع بنور الامل ولو انه ضئيل ...........
طلب مارفي من الجميع ان يبدوا بجمع الاسلحة والذخائر وكل ما يستطيعوا ان يستخدموه في حالة استطاعوا الهرب ، وبدوا بفعل ذلك .... وكانت خطة مارفي ان يهربوا من خلال سيارات الشرطة ولكن بان تكون السيارة المصفحة في المقدمة لتخترق اي شيء يواجهها ........... ولكن للاسف اثناء عملية البحث اصيب الكثير من الاشخاص ولم يبقى سوى ثلاثة فقط ومنهم تلك الفتاة الشرطية وهنا شعر البقية بان كل شيء انتهى ولكن مارفي اخبرهم بانه لم ينتهي الاوان بعد ....
واستطاع مارفي بعد ان تعرض لاصابات ان يوفر لهم السيارة المصفحة وعندما قرروا الانطلاق رفض الشرطي مارفي ان يغادر المكان .............
الشرطية (( ولكن لماذا ؟؟ ))

مارفي كان يعلم بانه مصاب وقد لاينجو .... وقد يتحول الى زومبي فيؤذي اصدقائه ...
وايضا شعر بان بعض الاشخاص الذين هربوا عبر المجارير سابقا قد يعودوا ويحتاجون للمساعدة ...
او قد ياتي شخص اخر يحتاج لها فيجب ان يكون بانتظاره
على الاقل ان يقوم باخر واجب اقسم على القيام به ..........
وهنا غادرة السيارة ومارفي ينظر اليها ويتمنى لهم ان يستطيعوا النجاة ........

توجه مارفي الى الغرفة التي كان هو مسؤول عنها في السابق ..........
بدا ينظر من حوله على المكان .......... بدا يلمس كل طاولة وكل ورقة على المكتب ....... ولكنه شعر بالتعب الشديد فجلس على الارض
عندها بدت عيناي مارفي تنهمر منهما الدموع (( لا لا يجب ان لا ابكي انا رجل )) و لكنه لم يستطع منع نفسه من البكاء عندها احس مارفي بثقل في راسه فانزله ببطء و راح في التفكير و من كثر تعبه نم قد يبدو الامر مضحكا و لكنه احس انه يريد ان ينام و بدا يحلم و يتمنى لو انه الان في فراشه الدافىء في شقته و عندها تمنى لو ان هذا الامر حلم مزعج كابوس مرعب كاي كابوس و قال في نفسه .......
(( الان عندما افتح عيناي سوف اجد نفسي في فراشي و استيقظ لانظر من النافذة فاشاهد الناس في الشوارع كما اراهم كل يوم ))
و عندما رفع راسه لم يرى غرفته ولا فراشه بل الغرفة التي هو جالس فيها والفوضى في كل مكان والدماء .... ورائحة الموت فابتسم قليلا ...
وفجاة الباب يفتح ................
مارفي ينظر ويقول في نفسه (( ترى من يكون هذا الشخص ؟؟ ))
وهنا يظهر ليون بلباسه العسكري...

ويدرك مارفي ان هذا الشاب الوسيم هو الضابط الجديد
ويخبر مارفي ليون (( بانه للاسف حفلة استقباله قد الغية تماما ))
ولكن ليون لايهتم كثيرا ....... ويقول له (( لا تقلق فقد استقبلت افضل استقبل في الطريق اليكم ))
وهنا يبتسم مارفي
ولكن الالم الشديد بدا يعود له
وليون يقول له (( اصمد .... ))
http://www.residentevilfan.ws/largeimages/gallery/re2_cap60_lg.jpg
ولكن مارفي ادرك انه لاوقت لحديث
فقال لليون (( لا تهتم بي ، فانا منتهي تقريبا .... المهم ان تنجو بنفسك ))
وطلب من ليون المغادرة وامام اصرار مارفي غادر ليون وهو يريد العودة لانقاذه .....
ولكن مارفي اتجه بسرعة واغلق الباب ، خوفا على ليون من ان يضعف ويقرر العودة لمساعدته فيشكل مارفي عبا عليه وقد يخسر حياته بسببه ...
فعاد مارفي الى الارض وجلس بهدوء وهو يبتسم ويقول ....
(( على الاقل اكملت واجبي ))
وهنا بدا يسرح في خياله مرة اخرى ...
يتذكر تلك الايام الاولة له في مركز الشرطة بحلوها ومرها ، يتذكر انتقاله للعيش في مدينة راكون قبل 10 سنوات تقريبا مع زوجته ...........
فبدا يفكر بزوجته وماذا يمكن ان يكون قد حل بها الان .. وهو يقول له
(( سامحيني ، لم استطع ان افعل لك شيء لانقذكي ))
وبدا الام يشتد والحرارة في جسد مارفي تزداد شيء فشيء
وهنا عاد وابتسم وهو يقول لن تستطيع ان تهزمني اه الفايروس اللعين فامسك مسدسه وصوبه الى راسه وعندما ضغط الزناد سقط المسدس منه وبدا يضحك
نعم بدا يضحك .................. فالمسدس فارغ من الرصاص .
وهنا جلس وانزل راسه بهدوء ......
وهنا وصل ليون بعد فترة ونظر لمارفي وشعر بانه يريد ان يقول له شيء
(( ارجوك اقتلني ........... ارجوك ارحني ، لا اريد ان اصبح مثلهم ))
وهنا ليون ينظر الى مارفي وهو يقف على قدميه وقد بدا لونه يتغيير وعرف انه بدا يتحول ...
ليون (( انا اسف يا صديقي ............. ))
واطلق ليون النار على راس مارفي مباشرة .............
وسقط اخيرا هذا الشرطي الرائع .............. سقط من رفض ان يتخلى عن واجبه حتى في اخر لحظات حياته


نعم سقط مارفي .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: شخصيات في الذاكرة   8/7/2009, 01:53

مشكوووووووووووور وانا اسف ايدا والله اسف

Sad
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
The Batman
الاداره
الاداره
avatar

عدد المساهمات : 711
نقاط : 973
تاريخ التسجيل : 02/08/2009
العمر : 23
الموقع : فلسطين

مُساهمةموضوع: رد: شخصيات في الذاكرة   8/7/2009, 01:56

........................ Robert Kendo روبرت كيندو ....................



العمر: 46 سنه .
الطول: 172 سم .
الوزن: 98 كغم .



قصة هذه الشخصية ........................

هذا الرجل الكبير ، هو من ابناء مدينة راكون المخلصين كان قد فتح محل لاصلاح وبيع الاسلحة والذخيرة ، وذلك لانه كان قد خدم في الجيش الامريكي سابقا وقد تم تسريحه طبعا ولان حياته كانت في الجيش تعتمد على الاسلحة والذخيرة فهو كان في موقع المزود للذخيرة والتعبئة مما جعله يمتهن هذه الحرفة ان صح التعبير كمصدر رزق ...
وكان من اهم اصدقائه على الاطلاق هو (( باري بورتن ))

فقد كان باري ايضا يحب الاسلحة ولديه خبرة كبيرة في اصلاح وصيانة الاسلحة ، وقد قام باري بطلب خاص من روبرت و هو تصنيع سلاح او مسدس خاص بفرقة ستارز يكون فيه مزايا جيدة توفر قوة وفعالية للسلاح .
ودون ابطاء قام روبرت بتصنيع هذا السلاح والذي نرى جيل تستخدمه وفي الحقيقة لم ارى سوى جيل تستخدمه ممكن انه لم تاتي فرصة ليجربه البقية .

وفي الحقيقة سلاح المسدس المسمى (( حافة ساموراي ، Samurai Edge ))

والذي تحصل عليه في الريزدنت ايفل ريميك عندما تنهي اللعبة هو من اختراع روبرت كينيدي واخوه جو فقد صنعا هذا السلاح الدقيق والمذهل وايضا سلاح المسدس العادي الذي تستخدمه جيل ايضا .

..............................................

كان روبرت يتابع الاخبار بشغف كبير ويستمع الى الراديو ويبحث عن اي خبر يعتبر امل في نجاتهم من هذا الكابوس الذي يحيط بهم ولكن دون جدوى او خبر مفرح فالمدينة اصبحت معزولة عن العالم والخروج منها ليس بالامر اليسير مالم تتوفر لديك خطة جيدة ورفاق يساعدوك ووسيلة هرب محكمة .... وطبعا كل هذا غير متوفر نظرا لما يحدث في المدينة .
فجعل هذا الامر روبرت يفكر بجدية كبيرة فقرر ان يقوم بمساعدة الناس في سد الطرق امام اجتياح الزومبيات لمناطق مدينة راكون ، فقد طلبت شركة مدينة راكون المساعدة من سكان المنطقة الغربية وهي المنطقة التي يقع فيها مركز شرطة راكون وهي ايضا المنطقة الوحيدة التي لم تكتسحها الزومبيات بشكل كبير ... وكانت الخطة تقتضي ان يوقفوا باي طريقة زحف الزومبيات الى تلك الجهة من المدينة قدر المستطاع حتى تتمكن شرطة راكون من تامين طريق او وسيلة للهرب لسكان تلك المنطقة .
فالجيش يرفض القيام باي عملية اجلاء لاي شخص خوفا من ان يكون مصاب فينقل العدوى والمصيبة الى خارج حدود مدينة راكون ، مما جعل شرطة مدينة راكون في مازق حقيقي فهيا الطرف الباقي والامل الوحيد لبقية سكان المنطقة الغربية والذين مازالوا على قيد الحياة ........


وطبعا قام روبرت ومن معه بمساعدة رجال الامن بما يستطيعون .............
احد المواطنين : (( هل تعتقد اننا سوف ننجو ؟؟ ))
روبرت : (( في الحقيقة لا اعرف ولكن طالما ان الامر هو فاصل بين حياتنا او موتنا ... فلن نستسلم ))

كلمات مشجعة ، ولكن هل روبرت فعلا قالها وهو مقتنع بها ... ؟؟
لا اعتقد هذا ، فروبرت نفسه كان قلق على نفسه اكثر من الاخرين ، ولكنه يريد ان يبقى هادى امام الجميع والا فان اي شيء يفعلونه الان لن يكتمل ....
وقلق روبرت ترجمه تصرفه حينما اتجه الى ضابط من ضباط مدينة راكون وسئله عن اي اخبار عن اي مساعدات قادمة اليهم ؟؟ واذا ما كان الجيش سوف يقوم بانقاذهم ... ولكن رد الشرطي لم يكن مقنعا جدا

الضابط (( في الحقيقة سيد روبرت ، لا اخفيك نحن وحيدون هنا .... ))
كلمات صدمة روبرت جدا ... صدمته لدرجة انه بقي واقف ربع ساعة وهو ينظر للضابط وعيناه كادتا ان تخرج من راسه :shock22:
ولما لا تخرج والامل الاخير او خيط الامل الوحيد قد انقطع اما ناظريه............
وفجاة بدا الجميع يتهامس ....... هناك صوت شخص يقول (( انهم يخدعوننا ، ولايوجد من ينقذنا ))
واخر يقول (( ان هذه المصيبة هي سلاح قام بتجربته الجيش الامريكي ، ولذلك لايريد ان ينقذنا خوفا من افتضاح السر ))
وفجاة يصرخ احدهم ..........

(( لا اريد ان اموت . لا اريد ان ااكل ))
ورمى الاخشاب التي كان يحملها وهرب .... وفجاة بدا الكل يفعل الامر ذاته .وهنا صرخ الضابط
(( توقفوا ... اين تذهبون ... انتظروا يجب ان نسد الطريق حتى لاتدخل الزومبيات من هنا فتقتلنا جميعنا )) ولكن لايوجد احد يصغي وبدا الجميع برمي ادواتهم ...
وفجاة اطلق روبرت النار من مسدس كان يحمله فنظر الجميع اليه .....
روبرت (( توقفوا .. واهداو ......... اسمعوني ......... نحن الان وحدنا هنا واذا لم نكمل العمل فسوف ينتهي امرنا كما بقية مناطق مدينة راكون ........... الطريق الوحيدة لنجاتنا هي بسد ما يمكن ان نسده لكي نضمن ان نكسب وقت اضافي يمكننا من التخطيط للهرب من هذا الجحيم المميت ))
ولكن احدهم صرخ (( الى متى انا ارى ان يهرب كل واحد منا الى منزله ويغلقه باحكام وينتظر النجدة .. فالجيش لن يتركنا ... نعم سوف ياتون لنقاذنا ))

روبرت (( احمق .... لو كان هناك من سوف ياتي لنقاذنا فانه كان اتى منذ وقت طويل ولكن لن ينقذك اليوم سوى نفسك ومن حولك ))
كلمات جعلت الجميع يصمت ويعود للعمل . نعم كلمات تدفع للامل الكاذب فهيا ليست سوى اكثر من مخدر موضعي يخفف الالم ولكنه لاينهيه وقد كان الضابط يعلم بانه عندما تصل الزومبيات الى هذه المنطقة فان الوضع سوف يختلف
واتجه الضابط وابلغ المركز بما يحدث واخبره المركز بان الاعمال لن تحل المشكلة وان احد رجال الشرطة الاحياء ابلغ المركز بان جيوش الزومبيات تتجه الى المنطقة التي هم فيها ولن يستطيعوا ان يغلقوها في الوقت المناسب
فقام رجل الشرطة بابلاغ المواطنين بضرورة التراجع الى المناطق الخلفية بسرعة وهنا بدا الجميع يهرب وخصوصا عندما شاهد احد الرجل زومبي قادم من نهاية الشارع ...

(( الزومبيات هنا .. سوف نموت يالهي ..... ))
وبدا الجميع يهرب ويركض دون معرفة اين يذهبون ....؟؟؟
هنا توجه روبرت وبسرعة الى متجره وقام بفتحه وبدا يخرج ما لديه من اسلحة ويوزعها على الاشخاص ويقول لهم ..
(( دافعوا عن انفسكم ..... لن نموت دون قتال ))
حتى لم يتبقى شيء في متجره سوى بعض الذخيرة وسلاح يحمي نفسه فيه ....
هنا قام روبرت بتشغيل جهاز الفاكس وقام بارسال رسالة الى صديقه باري كتب فيها ......

((( كيف لهذا أن يحدث يا بيري؟ المدينة قد أصبحت مجتاحة بالزومبي و أصبحت كليا كابوسا على الأرض. كما تعلم ان قلقي لأجل هذه المدينة هو أكبر من قلقك. لقد انتظرت لأجل وصولك في المكان المفترض انه امن ، لكن التهديد لمتجري في أن يصبح مغمورا بالزومبي قد أصبح كبيرا جدا. لقد وزعت مسبقا اغلبية الاسلحة و الذخائر الى اهل المدينة الناجون مشتملا على الذخيرة الخاصة التي طلبتها انت خصيصا . أنا أتمنى أن تتفهملماذا فعلت ذلك ، ليس لدي نية للتضحية الغير مجدية لحياتي و سانسحب إلى منطقة حجر فايل ( منطقة في مدينة راكون ) باي ثمن يجب ان اصل الى هناك . إذا حصلتَ على هذه الرسالة, لاقيني هناك. سننهي الأمر...

روبرت كيندو
)))))

من ينتبه للرسالة يجد ان روبرت اتصل قبل بباري واخبره بما يجري ، واخبره باري بانه سوف ياتي لانقاذه .. وطبعا انقاذ جيل ايضا .. وباري لم يخلف وعده وقد اتجه الى تلك المنطقة وطاف حولها كثيرا ولكنه عندما راى ان تلك المنطقة اجتحتها الزومبيات عرف ان صديقه لن ينجو امام هذه الجحافل من جيوش الزومبي .... ولان باري يعلم بانه لم يكن يمتلك وقت للبحث فالقنبلة النووية سوف تصل المدينة في الصباح كان عليه ان يبحث عن جيل ايضا ....

وطبعا روبرت بعد ان ارسل الفاكس ، عاد وقتح محله من جديد رغبة منه في ان يجهز نفسه للهرب كما كان يخطط ...
فسيارته موجودة امام المحل وحتى انه كان مستعد للاسوء ووضع شاحنته في الخلف في حال كانت الطريقة من الام مسدودة سوف يهرب من الخلف
يعني جهز نفسه جيدا وفجاة يفتح احدهم باب متجره ...........
يصوب روبرت البندقية عليه .... ولكن ذلك الشخص يصرخ
(( انتظر انا انسان ... ))

روبرت (( اسف اعتقدت انك واحد من هذه الزومبيات اللعينة ))
ليون : (( مالذي حدث لهذه المدينة ))
روبرت (( لا اعرف فانا مثلك ، فقبل ان ندرك مالامر اجتاحتنا جيشو الزومبيات ))
ليون (( هل يوجد طريق اصل فيها الى مركز شرطة راكون ؟ ))
روبرت (( نعم من الباب الخلفي لمتجري ابقى تسير في خط مستقيم وسوف تصبح قريب من بوابة الحديقة الخاصة بالمركز ، ولكن لماذا تريد ان تذهب هناك ؟؟ فلايوجد احد والزومبيات تسد الطريق ))
ليون (( انا انتقلت حديثا الى هذا المكان ، وقد وعدت فتاة بان تقابلني هناك اذا نجة ))
روبرت (( اتمنى لك حظا طيبا ........... ولكن انتبه يا صديقي ))
وعندما حاول ليون مغادرة المكان اذ الزومبيات تحطم زجاج المحل الامامي وتمسك بروبرت المسكين وتبدا باكله اما اعين ليون . الذي لم يعرف ماذا يفعل فروبرت قد انتهى ولن ينجو وفجاة الزومبيات تتجه الى ليون الذي هرب من الباب الخلفي مسرعا ................


وهكذا تنتهي قصة هذا الشخص المسكين نهاية لايتمناها شخص في هذا العالم
واتعجب انه تاخر كثيرا في الهرب مع انه كانيستطيع الهرب وقد تجهز بشكل مناسب ... يعني صدقا مصيبة كل ما فعله لم ينفع بسبب ليون افندي والحديث معه




..................................................... نهاية قصة روبرت ................................
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
The Batman
الاداره
الاداره
avatar

عدد المساهمات : 711
نقاط : 973
تاريخ التسجيل : 02/08/2009
العمر : 23
الموقع : فلسطين

مُساهمةموضوع: رد: شخصيات في الذاكرة   8/7/2009, 01:57

.......................... Dario Rosso داريو روسو ......................




العمر : 46 سنة .
الطول : 175 سم .
الوزن : 90 كغم .



قصة هذه الشخصية : .............................

هذه الشخصية من الشخصيات التي عانت الامرين كثيرا فهو شاهد عائلته تموت اما عينيه ........
هذا الشخص كان من الاشخاص الذين ساعدو روبرت وبقية الناجين من المنطقة الغربية في اغلاق الشوارع
فقد قدم كل المواد الالزمة لهذا الامر . بالرغم من ان متجره وكل شيء كلفه ثروة الا انه كان مضطر لتقديم المساعدة بعد ان اقتنع بالامر ...........
الشرطي (( سيد داريو ، نريد مساعدتك .. ))
داريو (( وماذا افعل لكم ))
الشرطي (( نحتاج الى جميع الادوات التي في متجرك ومخزنك ))
طبعا داريو وقف ينظر اليه والى من معه ، فهذا متجره وهذه الادوات كلفته ثروة ، وقد ننظر نحن الذين نقرا الان هذا الامر بتعجب والبعض سوف يسخر منه على اساس انه مالفائدة من متجرك فالمدينة انتهت ، ولكن لو فكرنا قليلا فانت لاتستطيع فجاة ان يقول لك شخص سوف نهدم منزلك لامر ضروري وتقول لهم حاضر ...
واثناء وقوف داريو مندهشا
اندفع احدهم وقال
(( هي داريو ... انت تعلم بان الزومبيات لن تدفع لك شيء ))
وبدا البعض يضحك
داريو (( معك حق فلا فائدة ، فالزومبيات زبائن غير مرغوب بهم ))
بدا الجميع يضحك وداريو يضحك ضحكة هادئة وهو ينظر الى الجميع ياخذ كل شيء في متجره دون مقابل ......
بعد ان قام داريو بتنضيف متجره ومخزنه من الادوات قرر ان يذهب الى منزله ولكن المواطنين قالوا له : .......
(( تعالى ساعدنا .. فانت شخص مهنتك تصليح الاشياء ))
داريو (( ولكن اصلح ماذا ؟؟ ))
احدهم (( نصلح الطريق لكي تصبح مغلقة وتمنع دخول الزومبيات ))
وقبل ان يدرك داريو ما يحدث وجد نفسه يعمل مع الاخرين ولكن وفجاة الجميع بدا يركض واحدهم يصرخ
(( زومبيات ................ الزومبي هنا ............. اهربوا .. ))

وبدا الكل يهرب ويدفع بعضهم داريو ليسقط وفجاة بدا داريو يركض ولكن الى اين ؟؟
هرب داريو الى متجره .... وهناك وقف ليلتقط انفاسه .............
وهو يقول (( ذهب متجري ولم استفد شيء ))
وفجاة يتذكر داريو اسرته ..........
داريو (( والدتي .. زوجتي ........... ابنتي ))
فخرج درايو كالمجنون والناس من حوله تركض وتدفعه ..........
داريو (( اسرتي . اسرتي ))
احد الهاربين (( انجو بنفسك ........ الزومبيات اكتسحت كل شيء ولم ينفع كل ما فعلناه اهرب بنفسك ))
ولكن داريو منزلي واسرتي ........ وصل داريو الى طريق وشاهد فهيا الزومبيات تمسك ببعض الناس وتاكلهم وهم يصرخون فبدا بالركض مع اخرين في ممر ضيق وهم يركضون
وكلما وصلوا منطقة الزومبيات اكتسحتها وداريو يهرب من هنا وهناك .... والصراخ والناس يركضون في كل مكان ...
وصل داريو الى منزله اخيرا ولكنه تفاجىء بان النار تخرج من البناء الذي يسكن فيه
ولكنه اقتحم المكان واتجه صاعدا وفجاة حصل انفجار من منزله والنار تاكل كل شيء .........
داريو (( اسرتي ........... لا ))
ولكن الانفجار رمى بداريو بعيدا وسقط وفقد الوعي ........
واستيقظ داريو على صوت شخص يقول له ..........(( استيقظ يا رجل انه ليس وقت النوم ))
داريو (( اسرتي .......... اسرتي ))
الرجل (( يا رجل اشكر الله انك بخير ... واشكره ان اسرتك ماتوا بسرعة ولم يؤكلوا ))
والرجل يبكي
فادرك داريو ان هذا الرجل شاهد اسرته تاكل اما عينيه ...........
فقام داريو وبدا يركض .
الى اين ؟؟ .............. لا يعرف اين يذهب ولا اين يتجه ؟؟
العالم من حوله يتخبط .. والفوضى .. في كل مكان ...
وفجاة وصل داريو الى متجره وهناك اغلق الابواب وبقي في مكتبه ينظر الى عالمه ينهار وهو يقول لنفسه .........
(( انا كنت دائما اريد ان اكون روائي ... )) وهو يضحك (( ولكن امي كانت تقول لي دائما ... ان طريقك طويل ))
طويل نعم طويل جدا ، لو كنت تحولت الى رؤائي لما كنت هنا الان .............
وفجاة سمع داريو صوت فتاة في الاسفل فنظر من النافذة فشاهد جيل تحاول الهرب .........
اتجه داريو مسرعا وفتح الباب وصرخ
(( يا فتاة ... هنا ... هنا ))
جيل (( شكرا لك .. يبدو انه لايوجد مكان للهرب فالمكان اجتاحته الزومبيات ))
داريو (( ماذا سوف نفعل الان ))
جيل (( يجب ان نهرب منه هنا ))
داريو (( هل جننتي ؟؟ ........المكان ملي بالزومبيات لن نستطيع الهرب ... عائلتي كلها قتلوا .. ولا استطيع ان اتصور ان تهاجمني الزوبميات او ان اتحول مثلهم ))
جيل (( ولكن بقائك هنا لن يفيدك .. ولن ياتي شخص لينقذك ))
داريو (( لا سوف ابقى هنا . وسوف انتظر ............ واما انتي ففعلي ما تريدين ))
وقفز داريو الى احدى الصناديق الحديدية الكبيرة واغلق على نفسه الباب ليبقى وحيدا
وبعد ساعة سمع داريو صوت فتاة تصرخ
(( ابي .......... ابي ))
داريو (( انه صوت ابنتي .. ))
ولكنه وقف قليلا ... ماذا لو اني اتخيل ذلك وفي الخارج هناك زومبيات تنتظرني .... لا . لا ...........
ولكن الصوت بدا يعلوا
(( ابي ... ابي ساعدني ))
داريو (( هذه ابنتي ............... ))
فتح داريو الباب وقفز بسرعة كبيرة ....... ولكنه عندما فتح الباب الرئيسي شاهد ابنته على الارض تنزف وزومبيات تاكل فيها تقطعها امام عينيه وفجاة هجم احد الزومبيات عليه .............
وبدا يتراجع داريو للخلف وركض الى المخزن ولكنه وقع في مكان ضيق لا مهرب منه اما هؤلاء الزومبي الذين يقتربون منه .....................

وهكذا انتهى داريو كما انتهى امر روبرت وبقية سكان مدينة راكون التعساء




................................................ النهاية .............................
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ada wong
مشرفه
مشرفه
avatar

عدد المساهمات : 1035
نقاط : 1285
تاريخ التسجيل : 28/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: شخصيات في الذاكرة   8/13/2009, 09:35

مشكور كلير تصدق في شخصيات اتذكرها وبعضها لا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: شخصيات في الذاكرة   9/1/2009, 05:23

يسلموووووووووو كلير والله احسن شي سويته ماقصرت على الموضوع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
&شبية الريح&
عضو فعال
عضو فعال
avatar

عدد المساهمات : 119
نقاط : 143
تاريخ التسجيل : 17/08/2009
الموقع : السعودية

مُساهمةموضوع: رد: شخصيات في الذاكرة   9/1/2009, 06:08

مشكور أخوي وما قصرة

الموضوع جميل ومفيد جدا

تقبل مروري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
*ADA WONG*
مشرفه
مشرفه
avatar

عدد المساهمات : 270
نقاط : 321
تاريخ التسجيل : 28/01/2010
العمر : 25
الموقع : في resident evil 5

مُساهمةموضوع: رد: شخصيات في الذاكرة   1/28/2010, 23:22

شكرا على هذا الموضوع

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Mn9oR
Admin
avatar

عدد المساهمات : 115
نقاط : 149
تاريخ التسجيل : 08/05/2009
العمر : 27
الموقع : بغرفتي

مُساهمةموضوع: رد: شخصيات في الذاكرة   1/29/2010, 16:27

يعطيك العافيه اخ كلير وتسلم الايادي ع الموضوع الجميل ولالكثرمن جميل

_________________
Mn9or-92@hotmail.com
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.ms4ever.com
 
شخصيات في الذاكرة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Resident Evil Forum :: resident evil :: resident evil game-
انتقل الى: